قصة البحث عن الحمام - صنديد
0 معجب 0 شخص غير معجب
70 مشاهدات

1 إجابة واحدة

بواسطة
عُدل بواسطة
 
أفضل إجابة

قصة البحث عن الحمام

يقال في الأمثال: ليست النائحة الثكلى كالنائحة المستأجرة. بمعنى أن من يهمه أمر تجده يقوم به بجد واجتهاد، أما من لا يعنيه أمر كلف به يقوم به غير مهتم.. فما بالنا إذا كلف إنسان بإصلاح أمر هو الذي أفسده.. فكيف يكون حاله، هذا ما حدث مع جحا حين ضاع حمار الحاكم، فخرج الناس يبحثون عن هذا الحمار فوجدوا جحا ذاهبا إلى بستانه، فقالوا له: بما إننا ذاهبون إلى جهة واحدة فاشترك معنا في التفتيش على الحمار .

 فلم ير الشيخ مانعا من إجابة طلبهم، ومشي وهو يختال ويتبختر بين البساتين وهو يغني، فتعجب الناس من أمره، وانتهره أحدهم قائلا: أي نوع من التفتيش هذا؟ فأجاب جحا بكل برود قائلا : من أضاع حمار غيره يفتش عليه وهو يغني.

بواسطة
ههههههههههههه
بواسطة
قصة البحث عن الحمام
...