قصة حقيبة جحا - صنديد
...