قصة لا ذنب عليه - صنديد
...